حمدان بن محمد يشارك في حلقة “الشباب ومهارات المستقبل” ويؤكد أن مستقبل الإمارات يصنع بسواعد شبابها

Wed 27 April, 2016 | 8:00 pm

 

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي أن شباب الإمارات يمتلكون أدوات المستقبل وفي مقدمتها الدعم الكبير واللامحدود من قيادة دولة الإمارات وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله ما سيمكن دولتنا من صناعة المستقبل بسواعد شبابها وتحقيق رؤيتها بأن تكون من أفضل دول العالم بحلول العام 2021.

 

جاء ذلك خلال حضور سموه جلسة “حلقات شبابية” التي انطلقت أولى فعالياتها بعنوان ” الشباب ومهارات المستقبل” في “سيتي ووك” بدبي اليوم بحضور معالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل وبمشاركة أكثر من 100 من القيادات الشبابية وطلبة الجامعات.

 

وقال سمو الشيخ حمدان..” إن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تؤكد ضرورة الإستماع لصوتكم والتعرف على أفكاركم واقتراحاتكم ورؤيتكم المستقبلية لأنه يثق بكم ويؤمن بقدراتكم وإخلاصكم لدولتكم”.

 

واضاف سموه.. ” الدول الناجحة هي القادرة على تحفيز عقول الشباب نحو مزيد من الإبداع والابتكار.. وتوفر لهم البيئة التي تمكنهم من امتلاك أدوات الغد ليكونوا قادة ناجحين وفاعلين قادرين على تحقيق التميز في جميع المجالات التي يعملون بها”.

 

وخاطب سموه المشاركين قائلا.. ” أنتم تصنعون مستقبل الإمارات من خلال أفكاركم المبتكرة ونقاشاتكم المعمقة لجميع القضايا التي سوف تطرحونها من خلال هذه الحلقات والتي ستكون موضع اهتمام القيادة لتحولها إلى برامج عمل”.

 

وحث سموه الشباب على ضرورة الإستفادة من التكنولوجيا الحديثة وتوظيفها لخدمتهم في تحقيق التطور الذي تسعى الإمارات للوصول إليه في جميع المجالات بالإضافة إلى أهم المهارات والمعارف التي يجب أن يتسلح بها الشباب لمواكبة هذا الواقع والاستعداد للمستقبل.

 

وتمثل “حلقات شبابية” إحدى مبادرات مجلس الإمارات للشباب التي جاءت ضمن خطة عمل معالي شمة بنت سهيل المزروعي وزيرة الدولة لشؤون الشباب وذلك بهدف توفير منصة شبابية يتم فيها عرض أفضل الممارساتومناقشة أهم المواضيع ذات العلاقة بالشباب وتطلعاتهم والتحديات التي يواجهونها بهدف الخروج بحلول عملية وأفكار مبتكرة.

 

من جانبها أكدت معالي شمة بنت سهيل المزروعي في كلمتها خلال الحلقة أهمية مبادرة حلقات شبابية في تعزيز التواصل المستدام مع شباب الإمارات والاستماع لهم والتعرف على أفكارهم وآرائهم وتمكينهم من لعب دور أساسي في مسيرة البناء والازدهار في الإمارات.

 

وقالت معاليها أن فكرة الحلقات الشبابية مستوحاة من تراثنا وحاضرنا فكثير من القرارات التي أسهمت في بناء دولتنا وتحقيق إنجازاته قد صدرت عن اجتماعات على شكل حلقات نقاش وجلسات عصف ذهني وتبادل للرأي والفكر ونحن نستلهم هذا السلوك الحضاري لنبني عليه في تنظيم مبادرة حلقات شبابية والتي نسعى إلى جعلها منصات فاعلة لصناعة مستقبلنا.

 

وفي تعقيبها على اختيار “الشباب ومهارات المستقبل” كمحور لأولى الحلقات.. أكدت معاليها ان الاختيار جاء تأكيدا على أهمية تأهيل الكفاءات الإماراتية الشابة وتزويدها بمهارات وأدوات المستقبل والتي تمكنها من تطوير قدراتها ولعب دور قيادي في صناعة مستقبل الإمارات.

 

وقالت معاليها “حلقة اليوم هي بداية على طريق إعداد شباب الإمارات للمستقبل ومساعدتهم على استشرافه حيث سنعمل ومن خلال مجلس الإمارات للشباب على طرح البرامج والمبادرات التي من شأنها تفعيل دور الشباب في المجتمع وتمكينهم من العمل بكفاءة في العديد من المجالات المختلفة للحياة الأكاديمية والمهنية على حد سواء”.

 

وشهدت الجلسة الأولى من حلقات شبابية مشاركة فعالة ومناقشات بناءة من الشباب والقيادات والطلبة المشاركين في الحلقة والذين سلطوا الضوء على المهارات الأساسية المطلوب من شباب الإمارات التمتع بها لقيادة المستقبلوالتي تتضمن القدرة على تحليل التطورات والاتجاهات السائدة في المنطقة والعالم والتمتع بالذكاء الاجتماعي والقدرة على الاتصال مع الآخرين بشكل مباشر وإيجابي وتفاعلي والتفكير بطرق مبتكرة لوضع حلول عملية فعالة واستباقية لتحديات المستقبل.

 

وناقش المشاركون أيضا آليات تطوير مهارات شباب الإمارات وتعزيز استجابتهم بكفاءة للمتغيرات من حولهم واستيعاب الكم الكبير من البيانات والاستفادة من الثورة المعلوماتية ووسائل الإعلام الجديدة خاصة وأن أدوات التواصل العالمي من أجهزة ذكية ووسائل إعلام تلعب دورا مؤثرا في إعادة تشكيل التفكير حول العمل والمهارات التي يحتاجها الشباب في المستقبل.

 

وفي حديثهم عن المستقبل وأهم ملامحه أكد المشاركون في الحلقة أن المستقبل سيشهد زيادة الاعتماد على الأجهزة الذكية التي ستصبح جزءا أساسيا في الإنتاج والتعليم والصحة والأمن وفي كل المجالات الحيوية الأخرى كما سيشهد المستقبل اعتمادا كبيرا على الروبوت الأمر الذي يحتم الاستفادة من القدرات الجديدة لهذه التقنيات.

 

كما شدد المشاركون في الحلقة على أهمية التعرف على العناصر الرئيسية التي ستعيد تشكيل مشهد العمل في المستقبل في الدولة والمهارات الأساسية المطلوبة في السنوات العشر المقبلة والتي لابد من التركيز فيها علىتطوير كفاءات شباب الإمارات وبناء قدراتهم كأساس في تحقيق التميز.

 

وتهدف مبادرة حلقات شبابية إلى الوصول لشباب الإمارات بطريقة جديدة ومبتكرة حيث سيتم عقد الحلقات بصورة دورية في كافة مناطق الدولة لتمكين الشباب من إسماع صوتهم والتعبير عن رؤاهم للمستقبل وتعزيز المواطنة الإيجابية في نفوسهم.

 

وتعد الحلقات الشبابية منصة تفاعلية للشباب لعرض أفضل الممارسات ومناقشة أهم المواضيع والفرص والتحديات والاتفاق على أفضل الحلول وتغطي الحلقات المواضيع والمجالات الحيوية ذات الأولوية مثل: الهوية الوطنية والابتكار وريادة الأعمال والتوطين والسعادة والاستدامة والصحة والتعليم والاقتصاد والتكنولوجيا وغيرها.

 

ويشرف مجلس الإمارات للشباب على تنظيم الحلقات وإدارتها واستمراريتها في كل إمارت الدولة لتشكل حلقات وصل نحو مستقبل زاخر بإنجازات الشباب في مختلف المجالات.

 

ويعتزم المجلس عقد الحلقات الشبابية على مستوى الدولة في مختلف مواقع النشاط المجتمعي عموما والشبابي على وجه الخصوص بما في ذلك الجامعات والمدارس والمؤسسات والحدائق والمراكز التجارية والأندية الرياضية وغيرها.

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق