«الرياضات الجوية» يكرم أبطال التعاون ويؤكد أن دعم حمدان بن محمد وراء الإنجازات

Sun 1 May, 2016 | 3:17 am

 

أقام اتحاد الرياضات الجوية، حفل تكريم لأبطاله الفائزين بالمراكز الأولى في بطولة مجلس التعاون الخليجي الثانية بـ«الريموت كونترول»، لنماذج الطائرات «الهليكوبتر»، التي اختتمت مؤخراً بمدينة جدة السعودية، وشهد الحفل الشيخ سهيل بن أحمد بن جمعة آل مكتوم، وقام نصر حمودة النيادي رئيس الاتحاد، رئيس سكاي دايف دبي.

 

ويوسف حسن الحمادي رئيس اللجنة التنظيمية للرياضات الجوية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية نائب رئيس اتحاد الإمارات للرياضات الجوية، وبحضور سالم اكرم الحوسني الأمين العام للجنة التنظيمية للرياضات الجوية، والبطل العالمي للريموت كنترول طارق السعدي رئيس لجنة الريموت كنترول في اتحاد الإمارات للرياضات الجوية بتكريم الفائزين بالبطولة.

 

وأشاد نصر حمودة النيادي، رئيس اتحاد الرياضات الجوية، بالدعم اللامحدود والرعاية الكريمة، التي يوليها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، للرياضة والرياضيين عامة والرياضات الجوية خاصة.

 

وأرجع رئيس الاتحاد رئيس سكاي دايف دبي في كلمته خلال حفل تكريم أبطال التعاون، الإنجازات التي حققها أبطال الرياضات الجوية، إلى الدعم الذي تحظى بها الرياضات الجوية، من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، الذي تدين له الرياضات الجوية بالكثير.

 

وشمل التكريم كلاً من طارق السعدي رئس لجنة الطائرات اللاسلكية في اتحاد الإمارات للرياضات الجوية وعبدالله جاسم صالح الفائز بالمركز الأول والميدالية الذهبية لطائرات الهيلكوبتر«بهلوانية»، ونال شهادة تقدير وهدية قيمة وعيسى سعيد آل علي الفائز بالمركز الثاني والميدالية الفضية لطائرات الهيلكوبتر«نفاثة»، ونال شهادة تقدير وهدية قيمة وثامر عوض الشامسي الفائز بالمركز الثالث والميدالية البرونزية لطائرات الهيلكوبتر، حيث نال شهادة تقدير وهدية قيمة كما تم تكريم ابالدو اوروسيو المسؤول عن صيانة طائرات الريموت، ونال شهادة تقدير وهدية قيمة.

 

وكما هو معروف فقد تم التنافس في البطولة الخليجية بخمس مسابقات الأولى منها هي طائرات الجت وتشمل مسابقتين، إحداهما للسرعة وهي أسرع طائرة والأخرى مسابقة الألعاب البهلوانية، وفي هذه المسابقة يكون رصد الدرجات من قبل الحكام، وجزءاً من تفاعل الجمهور مع الحركات.

 

وتسمى بقياس الحركات المقدمة أثناء الطيــران، والمسابقة الثانية كانت لأفضل مجسم مشابه إلى حقيقة الطائرة الفعلية، ويقيم الحكام مدى تقارب المجسم إلى الحقيقة من جميع النواحي «اللون والتفاصيل والهيكل» واهتــم الحكــام بأفضــل طيــران مشابــه للحقيقة، وليـس بـناء المجسـم فقط.

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق