حمدان بن محمد يطلق “مركز الإمارات للمعرفة الحكومية “

Thu 26 May, 2016 | 3:38 pm

 

أطلق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي اليوم مركز الإمارات للمعرفة الحكومية التابع لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية في مقر الكلية بهدف تعزيز التميز الحكومي في دولة الإمارات وتعميم التجارب الناجحة والخبرات المتراكمة حيث سيعمل المركز على توثيق التجربة الإماراتية المتميزة وإعادة إنتاج وتبادل المعرفة بين المؤسسات الحكومية في دولة الإمارات والمنطقة العربية.

 

وقال سموه إن إطلاق المركز يترجم على أرض الواقع النهج الذي أرسى أسسه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه في ناحية تقديم كافة أشكال الدعم الممكنة للأشقاء في المنطقة وهو النهج ذاته الذي سار عليه من بعده صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله في الوقت الذي أصبحت فيه دولة الإمارات بقيادة سموه مركزا رئيسا للإشعاع الحضاري في المنطقة بما حققته من انجازات نوعية في مختلف المجالات أهلتها لاحتلال مواقع ريادية عديدة على المستوى العالمي بما في ذلك القطاع الحكومي الذي أحرزت فيه دولتنا تقدما لافتا خلال السنوات الماضية.

 

وأكد سمو ولي عهد دبي أن التوجيهات السديدة والمتابعة الدائمة والتشجيع المستمر من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله للقطاعات الحكومية بكافة مكوناتها كان لها أثرها الواضح في الارتقاء بمنظومة العمل الحكومي وتعزيز أدائها وتطوير قدراتها إلى الحد الذي أصبحت فيه تتفوق بجودة خدماتها على العديد من نظيراتها في كثير من دول العالم الأكثر تقدما لتصبح التجربة الإماراتية في هذا المضمار نموذجا يحتذى بما راكمته من تجارب ومبادرات ومشاريع نوعية أهلتها بجدارة لتبوؤ مكانة متقدمة في العديد من التقارير والمؤشرات العالمية.

 

وأضاف سموه ” يسعدنا أن نقدم اليوم إضافة جديدة تدعم العمل الحكومي محليا وإقليميا بإطلاق هذا المركز المتميز الذي يترجم النهج الذي طالما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن دولتنا لا تبخل بتجاربها ومعرفتها في المجالات التي تفوقت فيها على أحد وأنها تضع مجمل تلك التجارب في متناول كل الأصدقاء والأشقاء في حين نحرص كذلك على الاستفادة من التجارب الناجحة والمتميزة من حولنا ونحن نأمل أن يكون هذا المركز نافذة جديدة لتوثيق التعاون مع باقي دول المنطقة نحو الارتقاء بقدرات وكفاءة القطاع الحكومي عبر تبادل التجارب والخبرات وبأسلوب مؤثر يمكننا من تجاوز التحديات المحيطة التي فرضتها متغيرات سريعة ومتلاحقة ويعظم من فرص المنطقة ويؤكد قدرة حكوماتها على الوصول إلى آفاق تنموية جديدة ارتكازا على أداء حكومي قوي وفعال بما يكفل لها تحقيق ما تصبو إليه من نجاحات وانجازات تخدم شعوب المنطقة “.

 

حضر حفل الإطلاق معالي محمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل ومعالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس أمناء كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية وأعضاء مجلس أمناء الكلية وسعادة الدكتور علي بن سباع المري الرئيس التنفيذي للكلية إلى جانب مجموعة من القيادات الأكاديمية والإدارية.

 

وسيباشر المركز نشاطه كمنصة رسمية شاملة تجمع أفضل الممارسات للعمل الحكومي وسيشمل بوابة إلكترونية ستسهم في سهولة نشر ثقافة المعرفة إذ سيعمل المركز على تعزيز الحوار المعرفي وتبادل الأفكار من أجل التوثيق العلمي للتجارب الحكومية وأفضل الممارسات وإثراء المناهج التدريبية والتعليمية بتطبيقات الإدارة الحكومية وتمكين أصحاب الخبرة من الكوادر الوطنية من نقل المعارف والخبرات عن طريق تقديم الاستشارات الإدارية والدورات التدريبية للإفراد.

 

وسيعتمد المركز على خبرات العديد من أفضل الكوادر الوطنية والإقليمية والعالمية المتخصصة في مختلف فروع الإدارة الحكومية والتميز المؤسسي من حملة الشهادات العليا حيث يتم انتقاؤهم بعناية فائقة ممن لديهم التراكم المعرفي والعملي المناسب الذي يمكنهم من تقديم أفضل الحلول العصرية المواكبة لأكبر التحديات الإدارية تعقيدا مع مراعاة توافقها مع البيئة الحكومية الحاضنة.

 

ويقدم المركز مجموعة من البرامج المتخصصة التي سيتم تصميمها بالشراكة مع الدوائر والمؤسسات الحكومية بهدف نقل الخبرة العملية إلى الدول العربية ومساعدة المؤسسات على استغلال كامل إمكاناتها من خلال تقديم حلول متكاملة لبناء القدرات في مجالات معينة ..وتشمل هذه البرامج المتخصصة: إدارة المطارات والموانئ والمحاكم والطرق والمواصلات وإدارة الجمارك بالإضافة إلى إدارة المالية العامة.

 

وفيما يتعلق بالزيارات المعرفية فإن المركز سيعمل على تنظيم الزيارات التعريفية الميدانية للمؤسسات الحكومية كجزء من البرامج التدريبية أو تنظيمها كرحلة علمية مستقلة بحيث يقوم المركز بتنظيم الزيارات المعرفية للوفود الزائرة من خارج الدولة إلى المؤسسات الحكومية في دولة الإمارات ..بالإضافة إلى تنظيم الزيارات المعرفية للوفود المحلية من المؤسسات الحكومية في دولة الإمارات إلى مؤسسات أخرى في الدولة أو خارج الدولة للاطلاع على أفضل الممارسات الحكومية العالمية.

 

وستمكن تلك الزيارات طلبة الكلية وأعضاء برنامج الاستشارات الحكومية والمنتسبين للبرامج المتخصصة من تحقيق أقصى فائدة من تطور الأداء الحكومي وطنيا وعالميا وستؤكد ما وصلت إليه العديد من مؤسسات الدولة اليوم كبيوت خبرة إدارية وذات قيمة معرفية عالية مكنتها من تحقيق أعلى معدلات التميز المؤسسي وامتلاكها رصيدا وافرا من النجاحات الأمر الذي يجعل من تلك الزيارات الميدانية وملامسة واقع العمل الحكومي إثراء كبيرا للبرامج التدريبية والتعليمية.

 

جدير بالذكر أن المركز قام باختيار سفراء المعرفة المتخصصين من ضمن قاعدة البيانات المعتمدة لتدريب كبار المسؤولين الحكوميين وغير الحكوميين وصقل مهاراتهم القيادية وتوسيع مجال معرفتهم حول أحدث التطورات في السياسات العامة وذلك باستثمار أحدث أساليب التعليم المبتكرة وإثرائها بالدراسات والأبحاث الواقعية ودراسات الحالة الناجحة المطبقة في العمل الحكومي.

 

وبهدف تعزيز التميز الحكومي وتعظيم الاستفادة من الخبرات والتجارب المحلية أطلق مركز الإمارات للمعرفة الحكومية أول برنامج وطني لتمكين المستشارين الإداريين تحت عنوان “المستشار الإداري المعتمد” الذي يهدف إلى تمكين أصحاب الخبرة من الكوادر الوطنية من نقل المعارف والخبرات عن طريق تقديم الاستشارات الإدارية.

 

وسيقوم المركز بعقد شراكات معرفية مع المؤسسات الحكومية في دولة الإمارات والوطن العربي والعمل على فتح قنوات واضحة للتبادل المعرفي في مجال الدراسات والأبحاث العلمية واستطلاعات الرأي وتوثيق دراسات الحالة وتبادل المدربين والاستشاريين ..كما يعمل المركز على توثيق أفضل الممارسات الحكومية ونشرها واستخدامها في مناهج التدريب والتعليم.

 

وتشمل الاتفاقيات استعداد المؤسسات الحكومية المنضمة إلى قائمة شركاء المعرفة في تبادل المعارف مع مختلف المؤسسات الحكومية الأخرى على المستويين المحلي والعالمي بالإضافة إلى استعدادها لاستقبال الوفود الزائرة عبر برنامج الزيارات المعرفية الميدانية بهدف الاطلاع على أفضل الممارسات المؤسسية.

 

وسيسعى المركز إلى الانفتاح على القطاع الخاص والهيئات الدولية والمؤسسات الأكاديمية المتخصصة بالإدارة الحكومية والإدارة العامة لتبادل الدراسات والأبحاث ونقل التجارب وأفضل الممارسات للعمل المؤسسي الحكومي وتقديم الأفكار الريادية والاستشارات الاستشرافية لمؤسسات الوطن العربي.

 

يشار إلى أن كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية تلتزم بالعمل على تشجيع الإدارة الحكومية الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة والوطن العربي من خلال تحسين المهارات القيادية في مجال صياغة السياسات العامة.

 

وتعتمد الكلية نهجا من أربعة محاور تشمل إعداد البحوث التطبيقية في مجال السياسة العامة والإدارة وتقديم البرامج الأكاديمية وبرامج التعليم التنفيذي والمنتديات المعرفية المخصصة للباحثين وصناع القرار.

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق