محمد بن راشد يرافقه حمدان بن محمد يزور معرض سوق السفر العربي

Mon 24 April, 2017 | 5:15 pm

 

زار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، صباح اليوم، معرض سوق السفر العربي في دورته الرابعة والعشرين في يومه الأول .

 

وقد تجول سموه، يرافقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي في أرجاء المعرض الذي يستضيفه مركز دبي التجاري العالمي على مدى أربعة أيام وتشارك فيه مايزيد عن 2500 شركة حكومية وخاصة من 150 دولة بما فيها دولة الإمارات.

 

وتوقف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال جولته في المعرض الذي يشكل ملتقى للثقافة والضيافة والتراث والفن والجمال عند العديد من منصات العرض، مستهلا سموه ذلك عند جناح دائرة السياحة والتسويق التجاري، حيث استمع من القائمين على الجناح إلى التسهيلات التي توفرها الدائرة للمستثمرين في قطاع السياحة في دبي ولزوارها الذين تجاوز عددهم العام الماضي خمسة عشر مليون سائح من مختلف الأقطار العربية والأجنبية .

 

كما اطلع سموه على أبرز الفعاليات الترفيهية والثقافية التي تنظمها الدائرة للمجموعات السياحية الزائرة التي توصف بالمتميزة كونها تستقطب السياح الأجانب الباحثين عن الأجواء العائلية والسهرات في الفضاء الخارجي لاسيما الصحراء بما فيها من رموز تراثية كالأزياء والأكلات الشعبية والفلكلور الوطني وغيرها من البرامج الترفيهية والثقافية التي تعكس حضارة شعب له تاريخ عريق تمتد جذوره في أرض الآباء والأجداد أرض دولة الإمارات .

 

وفي جناح الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، استمع صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي من مدير عام الإدارة سعادة اللواء محمد أحمد المري إلى التسهيلات الجديدة التي أقرتها الإدارة بتوجيهات من سموه وبمتابعة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والخاصة بتأشيرات الزيارة القصيرة لرعايا بعض الدول الأجنبية خاصة جمهورية روسيا الاتحادية وجمهورية الصين الشعبية والبرازيل وغيرها من الدول، إذ يهدف النظام الجديد لمنح التأشيرات لهؤلاء الرعايا إلى جذب المزيد من المستثمرين والفنانين والمثقفين إلى بلادنا.

 

ثم عرج سموه على جناح إكسبو دبي 2020 الحدث الأكبر والأشهر عالميا، حيث اطلع سموه على المجسم النهائي لمجمع المعرض العالمي الذي من المتوقع ان يستقطب اكثر من عشرين مليون زائر من اصقاع الدنيا، واطلع سموه على مكونات المشروع الضخم من خلال الشرح التفصيلي الذي قدمه السيد نجيب العلي، المدير التنفيذي لمكتب إكسبو 2020، حيث أشار إلى أن المشروع يغطي مساحة من أرض جنوب دبي على مقربة من مطار آل مكتوم الدولي تقدر بأربعة كيلومترات ونصف الكيلو متر مربع ويشمل البنية التحتية ومرافق خدمية وترفيهية ومكاتب حكومية تعني بتوفير جميع الخدمات والتسهيلات اللوجستية للمشاركين في المعرض وزواره وتأمين أقصى درجات الراحة والامان .

 

وأشار المدير التنفيذي لمكتب إكسبو إلى أن المشروع سيبلغ التمام نهاية 2019 ويكون جاهزا بكل تفاصيله لاستقبال الحدث الدولي الهام .

 

وتابع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم جولته – التي رافقه فيها سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم وسعادة خليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي وسعادة هلال سعيد المري، مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي التجاري العالمي – جولته وتوقف سموه عند جناح ” فلاي دبي” شركة الطيران الاقتصادية التي تشهد تطورا ملحوظا عاما بعد عام سواء من حيث عدد رحلاتها ومحطاتها أو لجهة عدد الركاب الذين تنقلهم الناقلة على متن طائراتها من مختلف الأجيال والأنواع .

 

واستمع سموه ومرافقوه من سعادة غيث الغيث، الرئيس التنفيذي للناقلة الوطنية الذي أفاد بأن ” فلاي دبي ” حققت العام المنصرم أرقاما قياسية مقارنة مع نظيراتها من الشركات الاقتصادية في المنطقة، حيث بلغ عدد الركاب الذين سافروا على متن أسطول الناقلة في العام 2016 مايزيد عن عشرة ملايين مسافر نقلتهم من وإلى دبي من تسعين محطة تطير إليها حول العالم .

 

ثم توقف سموه كذلك عند أجنحة إمارة ابوظبي وسلطنة عمان ودولة قطر ودولة الكويت، ثم جناح ” طيران الإمارات “، إذ اطلع سموه على جديد الشركة في مجال تحديث اسطولها العملاق وتوفير أعلى درجات الراحة والاستمتاع لركابها على متن طائراتها الحديثة إن لجهة توفير الرفاهية في المقاعد أو لناحية الخدمات التي تقدمها على متن طائراتها والتي تعتبر من أرقى وأفضل الخدمات الداخلية في شركات طيران العالم لاسيما طائرات إيرباص “A 380 ” و “بوينج 777 ” .

 

وعرج سموه على جناح ” دبي باركس ” واطلع على جديدها في مجال توفير الأجواء السياحية العائلية والمرافق التي تضمها من حدائق أطفال وأسواق لتجارة التجزئة وفنادق واستراحات ومطاعم ومرافق ثقافية وفنية متنوعة .

 

وشملت جولة صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أجنحة هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير ودائرة التنمية السياحية في عجمان وهيئة الفجيرة للسياحة والآثار وجناح المملكة العربية السعودية الشقيقة، حيث اطلع من المسؤولين في الجناح على الامكانات السياحية التي تزخر بها المملكة من آثار ومعالم حضارية ومرافق سياحية متنوعة تتوجها شركة الطيران السعودية التي تسعى لمواكبة عالم الطيران بكل جديده وتقديم أفضل التسهيلات لركابها من أنحاء العالم .

 

وختم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم جولته عند جناح جمهورية اليونان التي تعرض أهم مقومات السياحة والاستثمار الأجنبي في اراضيها والتسهيلات التي تقدمها للمستثمرين والسياح معا.

 

وقد أعرب سموه عن ارتياحه لهذا التجمع العالمي على أرض الإمارات وفي رحاب دبي التي ستظل مدينة السعادة والأمن والأمان والثقافات المتعددة، مؤكدا سموه أن دولة الإمارات تسير بخطى ثابتة وحثيثة نحو نهضة سياحية يشار لها بالبنان من خلال مشاريع البنية التحتية في هذا القطاع الحيوي الذي يشكل رافدا مهما من روافد تنويع الاقتصاد الوطني وتوفير فرص العمل للشباب المواطن والعربي ناهيك عن تعزيز وتنويع المشهد الثقافي والفني في مجتمع الإمارات والذي يستقطب مثقفي وفناني العالم للتنافس على إبراز إبداعاتهم الفكرية واليدوية على أرض الإمارات .

 

وشدد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على أهمية توفير جميع التسهيلات اللازمة لتطوير قطاع السياحة في بلادنا واستقطاب المزيد من أقطاب الصناعة السياحية العالمية والإقليمية وتشجيعهم على الاستثمار والتنويع في هذه الصناعة التي باتت جزءا رئيسيا من الاستراتيجية العامة للدولة وتحقيق رؤية الإمارات 2021 .

 

وقال سموه: “إن السياحة ثقافة وفن، وعلى مؤسساتنا وشبابنا أن يبدعوا في هذا القطاع ويترجموا معارفهم وخبراتهم إلى واقع ملموس والاسهام في إنماء وتطوير الصناعة السياحية في بلادنا التي تمتلك جل المقومات الأساسية لهذه الصناعة وعلى رأسها البنية التحتية والتراث والتاريخ والأجواء المشمسة والطبيعة الخلابة والتنوع الثقافي وكرم الضيافة العربية والمهم الإرادة والتصميم وصنع المستحيل”.

 

ورحب سموه بضيوف دولة الإمارات من عارضين وزوار، ووجه الجهات المعنية بضرورة الاهتمام بشكل أوسع بكل القادمين إلى دولتنا وتوفير أهم اسباب الراحة والاطمئنان والاحترام لهم كي تظل بلادنا وشعبنا رمزا للتسامح والمحبة والتعايش.

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق