محمد بن راشد بحضور حمدان بن محمد يطلع على نتائج الدفعة الأولى من المسرِّعات الحكومية واستعرض أهداف الدفعة الثانية

Sun 14 May, 2017 | 4:30 pm

 

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب، رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، أن حكومة دولة الإمارات هي حكومة نتائج، وأن أهم نتيجة تسعى للوصول إليها هي تقديم أفضل الخدمات الحكومية في العالم لتسهيل حياة الناس وتحقيق سعادتهم.

 

وقال سموه: ” بتوجيهات أخي الشيخ خليفة تسعى حكومة دولة الإمارات للريادة عالمياً بامتلاك أسباب التطور والتقدم والتنمية الشاملة عبر تطوير آليات عمل مستقبلية… والمُسرِّعات الحكومية، هي أداة فاعلة للارتقاء بالعمل الحكومي وتحقيق نتائج سريعة ومؤثرة وكبيرة … وهي تشكل رؤية موحدة وطموحة نريد تحويلها إلى آلية معتمدة في كافة مجالات العمل الحكومي”.

 

جاء ذلك، لدى زيارة سموه لمقر المسرعات الحكومية، يرافقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، حيث اطلع سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على التحديات التي ستعالجها فرق عمل المسرعات في دفعتها الثانية، التي تركز على الخدمات المهمة والمشتركة التي تمس حياة الناس، واستعرض نتائج وإنجازات فرق عمل الدفعة الأولى التي أطلقها سموه في أكتوبر الماضي.

 

وأضاف صاحب السمو: إن تجربة المسرعات الحكومية تشكل نموذجاً فريدا للعمل الحكومي تعمل من خلاله الجهات مع بعضها كفريق واحد عالي الكفاءة والإنتاجية، يتبنى الابتكار في تطوير أفضل الخدمات وتحقيق الإنجازات التي تتخطى المستهدفات والتطلعات وتسابق الزمن وتتغلب على تحديات الوقت.

 

ووجه صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي فرق عمل الدفعة الثانية للمسرعات الحكومية بضرورة تطوير خدمات متكاملة، وقال سموه إن “الإنجاز الحقيقي هو توفير خدمات متكاملة تختصر الوقت والجهد وتلبي الاحتياجات بأعلى درجات الفعالية تلبي احتياجات الناس وتحقق لهم السعادة… هذا هو التحدي الذي نريد كافة الجهات أن تعمل لتجاوزه”.

 

وتابع صاحب السمو قائلاً: “النتائج التي حققتها المسرعات الحكومية في دفعتها الأولى مبشرة، فقد تجاوزت الأهداف المرسومة في وقت قياسي… هذا يؤكد قدرة أبناء الإمارات على مواجهة التحديات… نتطلع لتعزيز هذا الزخم ونقله إلى مستويات جديدة في الدفعة الثانية… نريد إنجازات مماثلة في كل ميادين العمل الحكومي “.

 

رافق سموه خلال الزيارة، معالي محمد عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل ومعالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية ومعالي سهيل محمد المزروعي، وزير الطاقة ومعالي نجلاء العور، وزيرة تنمية المجتمع ومعالي صقر غباش، وزير الموارد البشرية والتوطين ومعالي عهود الرومي، وزيرة دولة للسعادة وعدد من كبار المسؤولين.

 

وتضم الدفعة الثانية فرقا قيادية في 7 وزارات وهيئات اتحادية للعمل على تسريع إنجاز المشاريع المرتبطة بالأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 ضمن 8 تحديات وخلال 100 يوم، والجهات هي: وزارة الداخلية، وزارة تنمية المجتمع، وزارة الموارد البشرية والتوطين، الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية، برنامج الشيخ زايد للإسكان، هيئة تنظيم قطاع الاتصالات، الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء.

 

وتقود وزارة الداخلية فريقي عمل لإنجاز تحديين، الأول تفعيل خدمة باقة قدوم مولود جديد، حيث تقوم الوزارة بتسليم كافة المستندات الثبوتية للمواليد المواطنين خلال زيارة واحدة بدلاً من 7 زيارات باستخدام باقة “مبروك ما ياك”، خلال 100 يوم، بالشراكة مع هيئة تنظيم قطاع الاتصالات، هيئة الصحة بدبي، هيئة الصحة بأبوظبي، هيئة الإمارات للهوية، مجموعة بريد الإمارات، وزارة الصحة ووقاية المجتمع، مؤسسة دبي الذكية، وزارة المالية، مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات.

 

أما التحدي الثاني الذي تقوده وزارة الداخلية فيتمثل في خفض المدة الزمنية اللازمة للحصول على الإقامة بنسبة 50% للقادمين للعمل بإمارة عجمان خلال 100 يوم، ويضم فريق التحدي وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وزارة الموارد البشرية والتوطين، وزارة الصحة ووقاية المجتمع، هيئة الإمارات للهوية.

 

وستقود وزارة تنمية المجتمع فريق تحدي رفع عدد متعاملي مركز التنمية الاجتماعية في إمارة عجمان إلى 10 أضعاف خلال 100 يوم، مساهمة في تفعيل خدمة (تطوير مراكز الخدمة)، وذلك بالتعاون مع مجلس عجمان للشباب، مركز الجناحي للعقارات، المجلس التنفيذي لإمارة عجمان، مجموعة شركات إعمار، الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة.

 

أما وزارة الموارد البشرية والتوطين فستعمل على تحدي تعزيز خدمة علاقات العمل وبحث الشكاوى العمالية، من خلال تخفيض المدة الزمنية لحل الشكاوى العمالية في إمارة دبي من 30 يوم إلى 10 أيام عمل وذلك بنسبة 66% خلال 100 يوم، بالشراكة مع محاكم دبي، وممثلين عن قطاع العمل والعمال.

 

وستعمل الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية بالشراكة مع وزارة الموارد البشرية والتوطين، وزارة الصحة ووقاية المجتمع، وزارة المالية، الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، هيئة الأوراق المالية والسلع، على إنجاز تحدي صرف أول راتب تقاعدي أو مكافأة نهاية الخدمة للمواطنين خلال 14 يوما من تاريخ نهاية الخدمة.

 

وسيعمل برنامج الشيخ زايد للإسكان على تحدي تحسين خدمة طلبات الدعم السكني من خلال ضمان استفادة 90% من المواطنين الصادرة لهم قرارات الدعم السكني في إماراتي الشارقة والفجيرة خلال 100 يوم، بالشراكة مع كل من بلدية الفجيرة، دائرة التخطيط والمساحة في الشارقة.

 

في حين ستقوم هيئة تنظيم قطاع الاتصالات بتمكين المتعامل من الحصول على الخدمات الحكومية الذكية لـ 7 جهات حكومية دون طلب المستندات الثبوتية خلال 100 يوم، بهدف زيادة نسبة استخدام المتعاملين للخدمات الذكية والتسهيل عليهم، بالتعاون مع كل من وزارة تطوير البنية التحتية، وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، وزارة الموارد البشرية والتوطين، حكومة دبي الذكية، مجموعة بريد الإمارات، برنامج الشيخ زايد للإسكان، هيئة الإمارات للهوية.

 

وستقوم الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء على تحسين خدمات الكهرباء من خلال خفض المدة الزمنية لتوصيل الكهرباء لمنازل المواطنين الجديدة في إمارة عجمان من 47 يوم عمل إلى 14 يوم عمل بنسبة 70 % خلال 100 يوم بالشراكة مع وزارة تطوير البنية التحية، اتصالات، شركة عجمان للصرف الصحي، دائرة البلدية والتخطيط بعجمان.

 

وكانت الدفعة الأولى للمسرعات حققت نتائج متميزة في كافة التحديات التي اشتملت عليها، حيث حققت وزارة الداخلية في تحدي خفض الوفيات الناتجة عن الحوادث المرورية على أخطر 5 طرق على مستوى الدولة بنسبة 21%، بمشاركة الشرطة والإسعاف ووزارة البنية التحتية وهيئة الطرق والمواصلات وجمعية الإمارات للسلامة المرورية، خفضاً للوفيات بنسبة 63%، أي ما يعادل 3 أضعاف المستهدف.

 

وضمن الإنجازات البارزة لفرق المسرعات، جاء تحدي تحسين جودة الهواء بنسبة 10% ما يوازي التقليل من انبعاثات 280 ألف مركبة خلال 100 يوم، الذي عملت عليه وزارة التغير المناخي والبيئة وشركة الإمارات العالمية للألمنيوم (دوبال وإيمال) وجنراك إلكتريك، حيث نجح الفريق الفريق بتجاوز هذا الهدف بتحقيق نسبة خفض بلغت 16% خلال 99 يوماً ما يوازي 160% من هدف التحدي، أي إزالة نحو 480 ألف مركبة من الشوارع.

 

وتمكنت وزارة الموارد البشرية والتوطين وفريق تحدي توفير 1000 فرصة عمل للمواطنين الباحثين عن عمل في القطاع المالي، خلال 75 يوما، المكون من معهد الامارات للدراسات المصرفية والمالية وهيئة التأمين والمصرف المركزي، وبنك الامارات دبي الوطني وبنك أبوظبي الوطني وبنك نور، ومجموعة ماجد الفطيم، وشركة أبوظبي الوطنية للتأمين وشركات الرستماني والفردان للصرافة، من تجاوز هذا الهدف حيث تم التعاقد مع 1080 مواطناً للعمل في القطاع المالي، بينهم 914 مواطناً لتحقوا بعملهم في 28 فبراير الماضي.

 

أما في تحدي التحاق 100% من الأطفال الإماراتيين برياض الأطفال خلال 90 يوماً، الذي عملت عليه وزارة التربية والتعليم وإدارات الحضانات وأولياء الأمور، فقد تم تحقيق هذا الهدف خلال 48 يوماً، فيما عمل الفريق خلال الـ42 يوماً المتبقية على اتخاذ الإجراءات اللازمة لإنهاء تحدي قوائم الانتظار في السنوات المقبلة.

 

أما وزارة الاقتصاد فقد عملت بالتعاون مع هيئة الأوراق المالية والسلع والجامعات الوطنية وبرنامج “تكامل” وصندوق تطوير قطاع الاتصالات على تحدي رفع عدد طلبات تسجيل براءات الاختراع 5 أضعاف خلال 100 يوم بواقع 20 طلباً، وقد تم تسجيل 27 طلباً ما يعادل 7 أضعاف العدد الأصلي للبراءات المسجلة سابقاً، ونحو ضعف عدد براءات الاختراع المسجلة في عام 2015 كاملاً. وحقق فريق مشترك من وزارة الاقتصاد وهيئة الأوراق المالية والسلع تحدي إصدار النظام القانوني لرأس المال المخاطر خلال 50 يوماً ليكون أول تحدٍ يتم إنجازه في المسرعات وقبل الموعد المحدد للإنجاز المحدد بـ60 يوماً.

 

أما في تحدي إجراء فحص الكشف عن سرطان الثدي لـ 2000 سيدة ممن تجاوزن سن الأربعين في إمارة الفجيرة خلال 100 يوم، فقد تمكنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع من إجراء فحوصات لأكثر من ألفي سيدة خلال 83 يوماً.

 

وتعتبر المسرعات الحكومية آلية عمل مستقبلية، تضم فرق عمل مشتركة من موظفي الحكومة والقطاعين الخاص والأكاديمي، ويتركز عملها في القطاعات الرئيسية، وتعمل المسرعات الحكومية في مكان واحد وتحت مظلة واحدة لرفع وتيرة تحقيق الأجندة الوطنية وتسريع تنفيذ مشاريع الحكومة الاستراتيجية من خلال مساحات مخصصة ومبتكرة ستعمل فيها فرق عمل مشتركة تحت إشراف نخبة من المدربين والمشرفين والكفاءات العالمية، لتقديم برامج مكثفة في مدد قصيرة.

 

وتقدم المسرعات الحكومية خدمات لدعم مختلف الجهات الحكومية المشاركة هدفها الأساسي تسريع تحقيق أهداف الأجندة الوطنية في أربعة مجالات أساسية وهي المؤشرات الوطنية، والسياسات، والبرامج والمبادرات، والخدمات الحكومية من خلال تشكيل فرق عمل مشتركة من مختلف الجهات لمعالجة التحديات وإنجاز الأهداف، وترسيخ ثقافة الابتكار الحكومي، وتحقيق التميز في العمل الحكومي عبر تنفيذ مشاريع بأساليب عمل ريادية تفضي إلى نتائج سريعة ومستدامة.

 

وتوفر المسرعات الحكومية عددا من الخدمات المساندة لدعم فرق العمل، وهي الربط مع الخبرات القطاعية، وتبادل الخبرات والمعرفة، إلى جانب تيسير ورش العمل والعصف الذهني، التواصل، إضافة إلى خدمات المتابعة والتقارير الدورية، والدعم اللوجستي وتقنية المعلومات.

 

أرسل تعليقك

( *حقول مطلوبة )
( *حقول مطلوبة )
إسمك
بريدك الإلكتروني
إسمك الصديق
البريد الإلكتروني للصديق